الرجل ذو البدلة البيضاء 

حدث انه ذات يوم جلس الرجل ذو البدله البيضاء امام البحيرة يتسأل : من أنا ؟؟ ما سبب وجودى فى الحياه ؟؟ سؤال مبتذل ربما .. سؤال من الاسئله التى يسخر منها ارباب السوشيال ميديا . سؤال من الأسئلة الوجوديه التى اعتقد انه لا يوجد بشرى منذ خلق ادم حتى الان لم يسأل نفسه هذا السؤال الا اذا كان انسانا ليس حقا بأنسان وانما آلة تأكل وتنام وتعمل .. ينظر الرجل ذو البدلة البيضاء الى السماء محاولا ان يصل بصره الى ابعد نقطة ممكنة .. اشعر ان شيئا ما ينقصنى يهمس الرجل ذو البدله البيضاء لنفسه …. يغمض عينيه ويسرح بأحلامه … يرى طفلا صغيرا يركض فى الحديقةوثيابه متسخه بالالوان ….يرى ذلك الطفل يركض نحو شجرة كبيرة يحفى تحتها ليخرج الالوان واللوحه التى قد بدأ فيها …. ما الذى تفعله يا صغيري ؟ يسأله الرجل ذو البدله البيضاء … لا يجيب الطفل ولا يسمعه .. يرقص الطفل على انغام موسيقى لا يسمعها احد غيره .. يراقص الفرشاه كما لو انه يراقص الحبيبه …. يخط خطوط ملونه على اللوحه بفرحه وابتسامه من اعماق الروح …. يتأمله الرجل ذو البدله البيضاء ويتسأل ان كان هذا الطفل قد وجد شغفه لم انا صعب على ان اجده …. يضحك الطفل ويدندن موسيقاه بصوت عال ….. ينظر الرجل ذو البدلة البيضاء الى الطفل مرة اخرى ليجد فيه ملامحه ينظر اليه الطفل بعين بريئه وابتسم … فتح الرجل ذو البدلة البيضاء عينيه وصاح بفرحة : انه انا … انه الطفل الذى بداخلى … يالله كم انا غبى … كم كنت موهوبا ومولعا بالرسم فى صغرى .. كيف نسيت ذلك؟ حتى اننى فى وقت ما تمنيت ان اكون رساما واهيم فى الطرقات كرسامى اوروبا …… يالله اتسأل عن شغفى وسبب وجودى وهو بداخلى وملازمى طوال الوقت … اعتذر لك يا طفلى واعدك ان ذلك لن يحدث …. قرر الرجل ذو البدله البيضاء ان يذهب حالا ليشترى ادوات الرسم ويبدأ فى ما كان مؤجلا منذ زمن … وقرر انه لن يترك سبب وجوده فى الحياه مطلقا … فالانسان يعرف سبب وجوده عندما يجد شغفه ويملأ فراغ روحه … عندها فقط يجد السلام فى روحه ….. عندها فقط يصل لذاته الحقيقية

الإعلان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب مدعوم بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: