جلسة عائلية

أتى الفتي بالخبر السعيد، سيذهب ليتعلم في القصر الملكي، تنظر إليه ابنة عمه العاشقة بصمت، وتداعبه خالته بنكات عن فتيات القصر،أما أمه العزيزة فلم تغادره نظراتها الفخورة،لكن الخالة الصغري سمعت بصمت،متذكرة حبها الذي ضيعته الفوارق الاجتماعية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب مدعوم بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: