القراءة عادة وليست موهبة،لماذا؟ عندى الإجابة.

خدعونا دائما ان القراءة موهبة. وانها مثل الكتابة والرسم والشعر والغناء، قد تكون موجودة عند أشخاص وغير موجودة عند اخرون. لكن في الحقيقة القراءة من ضروريات الحياة التى لا نعترف بها للاسف فى عالمنا العربى. وهي عادة وليست موهبة. ولكن لحسن الحظ بدأ شغف القراءة يعود مرة أخرى للأنتشار بين الشباب العربي.وبدأت مسابقات القراءة تقام، وأصبحت معظم الأمهات مهتمات بتشجيع أبنائهن وتعوديهم على القراءة.

القراءة هى مفتاح العلم والتعلم والثقافة ،بل والحياة ، لن تتقدم الدول الا بعدد قراءها ومثقفيها، هناك العديد من الدول التى تعطي للقراءة أهمية كبرى، وغالبا ما تتقدم هذه الدول ثقافيا وعلميا أكثر من غيرها.

القراءة يجب أن تكون عادة من عاداتنا اليومية التى لا نتخلى عنه أبدا، هدف من الأهداف كالتي نضعها للغام الجديد.

لا أحد بالطبع يستطيع أن يحدد كم الكتب الذى على الشخص قرائته في مدة معينة -أسبوع مثلا- ، لأن لكل شخص ظروفه الخاصة، هناك شخص يستطيع قراءة كتاب كامل يوميا، وأخر قد يأخذ منه كتاب واحد أسبوع أو أكثر، ويعتمد الأمر كذلك على حجم الكتاب ونوعيته، وهذا من جمال القراءة ، المرونة.

الأمل فينا ، في هؤلاء ممن يعشقون القراءة والأمل الحقيقى فى الجيل  القادم و دورنا ان نغرس فيهم عشق القراءة ليكون منهم العلماء والفنانون والعظماء، سواء كأمهات أو في المدارس.

القراءة هى الحياة، وللأسف قليلون من يفهمون ذلك.

رأي واحد حول “القراءة عادة وليست موهبة،لماذا؟ عندى الإجابة.

اضافة لك

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب مدعوم بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: