ماذا يحدث لك إن لم تسامح؟ 10أسباب تجعلك تغير رأيك فورا

لا يوجد شخص على وجه الأرض لم يتعرض للخذلان، أو الظلم بدرجاته المتعددة، أو التنمر، أو حتي الخيانة.
لست وحدك قارئي الصديق من يمتلأ قلبه بالحزن، هناك العديد من الأشخاص الذين لا يستطيعون أن يسامحوا أشخاصا تركوا بصمات سيئة، شوهتهم، وقد تكون دمرت حياتهم.

ولكن يا صديق تخيل معي كم اللون الأسود الذي يلطخ قلوبنا الذي فطرها الله على البياض، بسبب تجارب بالتأكيد تعلمنا منها العديد والعديد من الدروس.

كيف نستطيع أن نسامح؟

Photo by Magda Ehlers on Pexels.com

الأمر ليس بالهين أبدا، قد يأخذ مننا الكثير من الأيام والسنوات الطوال فقط لنحاول، ولكن علينا أن نحاول، ونتخذ قرارا مهما سيغير حياتنا بالكامل، حتما.

1- خذ التسامح كموضوع تحدي:

Photo by Pixabay on Pexels.com

حينما تتحدي أي شخص، حتي ولو نفسك، سيكون هناك حافز لك لتكمل الطريق، ولتضع الموضوع من أهدافك التي لابد لك من تحقيقها.
ولكن إن لم تأخذ قرار التسامح ستظل حياتك كلها محاولة للأنتقام من الشخص الذي دمرك – قد يكون أنت بنفسك-، وسينتهي بك المطاف إلى حياة فارغة، مليئة بكل اللحظات السوداء الانتقامية، فارغة من اللحظات الحلوة التي تركتها لتلهث وراء شخص نسيك أساسا.

2- إفهم أهمية التسامح بالنسبة لك:

Photo by Eva Elijas on Pexels.com

عندما نفهم الشئ نكون أكثر قدرة على تحقيقه، إعرف لم التسامح شئ رائع ينقيك ويخرجك من لحظات العزلة والأكتئاب، وأبتعد عن النصائح التي قد تكون مثالية زيادة عن اللزوم.
إن لم تحاول أن تفهم ما هو التسامح لن تحاول أصلا أن تسامح. لإن الأمر سيكون حينها مجهولة بالنسبة لك، كيف سنحاول تحقيق شئ لا نفهمه؟

ماهو التسامح؟

التسامح ببساطة هو أن ترى وجهة النظر الآخرى، لم فعل هذا الشخص ذلك معي؟ ولكن نسأل السؤال بمنطق قوي وليس منطق الضحية، عندما نصل للسبب حتى وإن كان غير منطقي بالنسبة لنا -قد- نجد له ولو عذر واحدا لذلك.
بالطبع حتى إن وجدنا العذر قد يزيد غضبنا، طبيعي جدا، فليأخذ الغضب وقته، ثم ندعه يذهب بكل شئ سلبي.

3- تعلم من الدرس:

Photo by Joshua Mcknight on Pexels.com

قارئي الصديق المسامحة تعني أن نسامح أنفسنا أولا، وليس أن نفكر أنه معه حق أستحق ذلك، أو لم فعل ذلك أنا لا أستحق ذلك.
المسامحة تعني ان نفهم أن هناك درسا تعلمناه من هذا الموقف العصيب، ولكن ليس معناه أبدا أن تعود المياه لأنهارها مع الشخص الظالم أبدا.
” إعرف صاحبك وعلم عليه”

4- إخفض توقعاتك:

Photo by Elina Sazonova on Pexels.com

كلما رفعت سقف توقعاتك كلما كان ضررك من الشخص أكبر، بمعنى أنه قد تتوقع من صديق لك أن يقيم حفل عيد ميلاد كبير لك، ثم تجده أتي لمنزلك مع هدية بسيطة ليهنئك، ستشعر بالخذلان وستغضب، ومع تكرار التوقعات الكبيرة مع مقابل بسيط ستشعر أنك غير مهم لصديقك.

لسنا دائما ملائكة قارئي العزيز، أحيانا نكون نحن من نحتاج لنقف لأنفسنا وقفة، ونحتاج أن يسامحنا الآخر.

5- صحتك بالدنيا:

Photo by Natalie on Pexels.com

نعلم تماما وبشكل مؤكد ان الحالة النفسية تؤثر على جسدنا، بل أنه أحيانا نمرض ثم يشد الأطباء شعورهم غيظا أن تحاليلك وأمورك كلها تمام، ليؤكدوا أن الأمر نفسي بحت.
عندما لا تسامح يرتفع ضغط دمك، ويتسارع نبض قلبك، وتنخفض مناعتك.
أما عن صحتك النفسية فخذ عندك: يزداد توترك، وينخفض تقديرك لذاتك، ويزداد الغضب والحنق والشعور بالغيرة. ستتسائل لم يكبر هو ويتطور وأنا كما أنا.
الإجابة صديقي لأنك ركزت معه، ونسيت ان تركز على نفسك.

6- واجه:

Photo by Ketut Subiyanto on Pexels.com

ماذا لو كل الغضب بداخلك، و عدم التسامح داخلك، سببه سراب؟
واجه الشخص، تكلم معه وأخبره عما بداخلك، إن أصر فكما سبق وقلنا- إعرف صاحبك وعلم عليه” وإن كنت أنت أخطأت الفهم ستتضح الأمور أمامك، بكل بساطة.
إن لم تفعل ذلك وأكتشف الآخر سبب حنقك عليه، فقد يحتاج هو أن يسامحك، لأنه سيحزن أنك أخطأت الظن به، وتتسع الدائرة للأسف.

7- سامح نفسك أولا:

Photo by Lisa Fotios on Pexels.com

أغلب من لا يعرفون التسامح هم بالأصل لا يسامحون أنفسهم، يلمون أنفسهم على كل صغيرة وكبيرة. واقعون في حفرة كبيرة من المشاعر السلبية التى تعطلهم عن الشعور بمعنى الحياة.
إن لم تسامح نفسك قبل اى شئ لن تستطيع أن تتقدم خطوة واحدة للأمام، ولن تستطيع أن تسامح غيرك.
سامح نفسك وتعاطف معها، ولكن إنتبه دون مثالية، من الطبيعي أن تشعر بالغضب والظلم والخذلان، وكل هذه المشاعر. دعها تأخذ وقتها ثم دعها تذهب.
ألق من على كتفيك هذه الحمول التى لن تجدى أى نفع، وانطلق.

8- أجر كبير وإقتداء بالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم:

Photo by Michael Burrows on Pexels.com

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ لا يَرْحَمْ لا يُرْحَمْ، ومَنْ لا يَغفِرْ لا يُغفَرْ لَه»،

محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه شفيعنا الكريم

التسامح والعفو سنة نبوية وخلق كريم، دعى إليها ديننا الحنيف وطبقه أعظم خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم.
كما أن الله ذكر ان هناك جنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين ومن صفاتهم العفو. {وَسَارِعُوۤا۟ إِلَىٰ مَغۡفِرَةࣲ مِّن رَّبِّكُمۡ وَجَنَّةٍ عَرۡضُهَا ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تُ وَٱلۡأَرۡضُ أُعِدَّتۡ لِلۡمُتَّقِینَ*ٱلَّذِینَ یُنفِقُونَ فِی ٱلسَّرَّاۤءِ وَٱلضَّرَّاۤءِ وَٱلۡكَـٰظِمِینَ ٱلۡغَیۡظَ وَٱلۡعَافِینَ عَنِ ٱلنَّاسِۗ وَٱللَّهُ یُحِبُّ ٱلۡمُحۡسِنِینَ}

ينقى التسامح قلبك من البغضاء والتشاحن، ويجعلك في راحة نفسية لم تشعر بها من قبل.

9- تدرب وحاول:

Photo by Brett Jordan on Pexels.com

التسامح ليس سهلا كما تظن، ولكن حاول ستفشل مرات وتنجح مرات، حتى يصبح التسامح جزء من شخصيتك، لأنك في النهاية كما سبق وذكرنا ستكون مدركا لفكرة أنه أن الآخر لا يبالى بك، ولا أحد داخل دائرة النار غيرك.

10- لا تكن أحمقا:

Photo by Alexas Fotos on Pexels.com

وهذه أهم نقطة، ركز تركيزا شديدا

التسامح والعفو والصفح وكل هذه الأشياء الجميلة البراقة، لا تمنع أبدا أن تأخذ حقك ممن ظلمك، وأن ترفض قطعا العودة لمن خانك، وأن تضع من خذلك في مقامه الحقيقى.

إنتبه

التسامح هو شعورك الداخلى أن الأمر لم تعد تبالى به، لأن اللامبالاه معناها ان هذه الشخص لم يعد بنفس مكانته السابقة، لكن الحب اول الكره معنها أنك تفكر فيه سلبا أو إيجابًا.

خذ حقك ممن ظلمك ولكن تسامحك مع الموقف وإطفاء الغضب سيجعلك تأخذ حقك بذكاء، ولا تزيد الطين بلة وتقلب الطاولة عليك كما نقول.
فكر معي.. ظلمك مديرك في العمل ظلم شديد، قمت وصرخت كيف يجرؤ، ودخلت وصدمت بابه بشدة وصرخت فيه لم فعلت كذا أنا أستحق ذلك. بالله عليك ماذا سيكون رد فعله؟
رد فعل آخر: رأيت منه ظلما، جلست ووبكيت وخبطت رأسك في الحائط، ثم أكملت عملك وأنت تبكي وتقول لنفسك كم أنا مظلوم والحياة سيئة وسوداء.
ولكن تخيل: إن شعرت بالظلم منه، غضبت وصرخت كيف يجرؤ، ثم تنفست وأستغفرت، وصليت ركعتين لله ليلهمك بالتصرف المناسب وتوكلت عليه، وفكرت، ثم جهزت كل الدلائل التى تدل أنك مظلوم وقدمتها لمن هو أكبر من مديرك، مع وضع خطة أن تترك العمل وتبحث عن عمل أفضل لأحتمالية أن لا يفعل شيئا. قد تجد أن هناك إحتمالية أكبر أن تأخذ حقك وزيادة.

قس على ذلك باقي المواقف من خذلان و خيانة.

التسامح قارئي الصديق من أساسيات النفسية السوية السليمة، جاهد نفسك أن تكون من المتقين العافين عن الناس دائما، ومع أنفسهم بالطبع.

أخبرني صديقي، كم ستأخذ من وقت لتسامح؟

مصادر التدوينة:

Forgiveness

Forgiveness: Your Health Depends on It

Eight Keys to Forgiveness

مع لمسات حنينية خاصة ^_^

الإعلان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب مدعوم بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: