اعمل أن تكون لديك تلك المهارة الهامة[ 3 خطوات لتصبح شخصاً مرنًا]

لا يمتلك العديد من الناس مهارة من أهم المهارات التي تساعد على التطور والنجاح. ظنا منهم أنهم بذلك ملتزمون وصارمون في خططهم. وينسون أن الحياة لا تكون أبدا ثابنة. ولكنها في تغير دائم.

يظن العديد من الناس أن وضع الخطة أو الالتزام بروتين يساعدهم على الركض وراء أهدافهم وبالتالي وصول أسرع لها. ولكن ذلك غالبا لا يحدث فيُصابون بالإحباط والفشل.

إذن ما هي تلك المهارة السحرية؟

المرونة.

دعونا نتفق بداية وقبل أي شيء أن هناك أشياء لا مرونة فيها. كالأخلاق مثلا. فلا يمكن لشخص أن يتنازل عن أخلاقه ومبادئ ودينه بداعي المرونة. أشياء يجب أن تفعل بصورة واحدة فقط.

والآن .. ما الذي تعنيه المرونة؟

ببساطة ان تستطيع التكيف مع التغيرات التي تحدث معك. و ان تعرف كيف تواجه العثرات التي تواجهك في حياتك.

كلما زادت مرونتك زادت قدرتك على مواجهة أي موقف، وخرجت من الشدائد بدروس تتعلمها بدلا من الجلوس والبكاء على ما سُكب من لبن.

كيف أقوي عضلة المرونة؟

هناك عدة أشياء لو فعلتها بخطوات صغيرة ستجد نفسك شيئا فشيئا أكثر مرونة.

1- انظر للأمور بطريقة مختلفة:

Photo by Pixabay on Pexels.com

أعرف انه من السهل قول هذا وأنت خارج الموقف. ولكن حين تقع العثرة أو الفشل بالفعل قد يتوقف عقلنا عن التفكير. ونشعر بالإحباط والفشل.

ولكن الحقيقة أن التعثر جزء لا يتجزأ من رحلة النجاح. بل أنه أحيانا يقود إلى النجاح. لأنه قد يوجهك للوجهة الصحيحة كلما مشيت في اتجاه خاطئ.

كلما فهمت الدروس التي تعلمها لك العثرات. كلما زادت قدرتك على التفهم. وعلى تخطي أي مشكلة قد تقابلك في حياتك سواء كان في عملك أو في حياتك الشخصية وتعاملاتك مع من حولك.

2- كن فاعلا لا مفعول به:

Photo by Anny Patterson on Pexels.com

هناك من يرى حياته كشريط سينما. ينظر إليه من بعيد وكأنها حياة شخص آخر. يتوقع الأحداث ويُصدم إن حدث شيء غير الذي كُتب في السيناريو.

وهناك من يري حياته كمخرج أو مؤلف في السينما. هو من يؤثر. وأي شيء غير متوقع يحاول أن يأخذ طريقا آخر.

كلما كنت أن من يأخذ قرارات حياتك استطعت أن تكيفها حسب ما يحدث معك.

3- لا بأس أن تتوتر:

Photo by Liza Summer on Pexels.com

كنت قد قلت لكم من قبل أن التوتر قد يحسن حياتك . تعلم الفرق بين التوتر الجيد والتوتر السيء.

تعامل مع التوتر الجيد الذي يدفعك للأمام. واعرف كيف تحول التوتر السلبي لنقطة انطلاق.

لا تنظر أبدا للمرونة على أنها فوضي أو ضد الانجاز. بل على العكس تماما. الشخص المرن أكثر قدرة على الإبداع والإنجاز.

شاركوني آرائكم.. هل أنت أشخاص مرنين أو لا ؟ وكيف تتعاملون مع التغيرات المفاجئة في الخطط؟

دمتم بود..

الإعلان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

موقع ويب مدعوم بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: