الأصدقاء الستة ، قصتى القصيرة

هل سمعتم من قبل عن مدينة لا تعترف بالأخلاق؟؟؟؟ حسنا لعلكم سمعتم هل سمعتم عن مدينة لا تعرف سوء الأخلاق؟؟ مستحيل أليس كذلك؟ ماذا لو ذهب أحد سكان المدينة الثانية للأولى؟ من سيؤثر على من ؟؟؟؟أدعوكم لمعرفة ما الذي حدث مع الأصدقاء الستة والشناوي فى قصتى الأصدقاء الستة على رقيم... وأنتظر آرائكم

لم يكن يناير

أتدفئ بندف ثلج يناير، متأملا من شرفة نامت ورودها هدوء الشارع ، أنتظر شيئا لا اعرف عنه شيئا ... أبحث عن نفسي، عن ذاتي ،أبحث عنها ،عن حب أختفى في ومضه ، لعله كان أصلا ومضه ، دقة قلب طفل برئ، حلمنا بأشياء كثيرة ، صنعنا من الثلج أطفالا و قصورا ، أتنهد ، أغمض... المزيد ←

في الشارع الطويل

في الشارع الطويل ... وحيدة تسير في طرقات واسعه .... عليّها تضيق... تتوه في أفكار تأرجحها كريشة فى مهب الريح... تفكر لم انا ؟؟ لم الجرح هكذا يؤذيني... لم لا يشعر بي هو... كيف استطاع ان يتركنى ... الطريق شبه مزدحم... وداخلها شبه فارغ...تحاول ان توقف التفكير فيه...ان تذهب بعقلها بعيدا بعيدا... ان تبنى حيوات... المزيد ←

حمق

لا اعلم ما الذي حدث لي ... أصبحت انسي سريعا.. تشتت تركيزي.. ولكن ... الآن؟ في اهم ايام حياتي ؟ أين هو؟أين وضعته؟ باقى على الاجتماع اقل من عشر دقائق .... انا متأكد أننى أحضرته من المنزل.. لم انسه.. لا .. مستحيل .. أصلا أحضرته امس وعملت عليه ونمت في المكتب .. هل من الممكن... المزيد ←

جلسة عائلية

أتى الفتي بالخبر السعيد، سيذهب ليتعلم في القصر الملكي، تنظر إليه ابنة عمه العاشقة بصمت، وتداعبه خالته بنكات عن فتيات القصر،أما أمه العزيزة فلم تغادره نظراتها الفخورة،لكن الخالة الصغري سمعت بصمت،متذكرة حبها الذي ضيعته الفوارق الاجتماعية.

لكل ثمن

- سعديه ماتت- انتى بتقولى ايه- سعديه ماتت ماتت- ازاى- معرفش ....... انا الل قتلتها ......... انا السبب- اسكتى ....... اسكتى- لا.... سعديه قومى ....... قومى بقى لم يكن الموت ابدا بداية ......بدأت القصة فى بيت من البيوت فى احدى المناطق الراقيه المنعزلة عن باقى المدينة ...... فى بيت احد التجار الذين وسع الله رزقهم... المزيد ←

اللامبني

لا أعلم كيف وصلت لهذا المكان... دضللت طريقي وتهت عن مجموعتى فى الرحلة وأهتديت إلى هنا... المكان فى ظاهره مبهر...مبنى عظيم .. جدران منقوشة..لا اعلم الى اى عصر تنتمى.. فكل ما به غريب وكأنه من سقط من كوكب اخر ... الفضول يقتلنى لأدخل هذا المبنى العجيب واستكشفه ودخلت.. ظللت أتجول فى الممرات .. بهرت بطريقة... المزيد ←

كوب شاي

جلست الفتاة على الشرفة تشرب كوباً من الشاي،سرحت قليلاً فوقع من يدها وأنسكب... ظلت تبكي بحرقة... وكأن خسارتها لكوب الشاي ذكرها بكل خساراتها في الحياة، لملمت أجزاء الكوب المكسور، ومسحت الشاي المسكوب، وأبتسمت، خيلت أنها بذلك لملمت قلبها ومسحت أحزانها.

موقع ويب مدعوم بواسطة ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑